عدد سكان المغرب

عدد سكان المغرب في سنة 2019 | حسب اخر احصاء

يعتبر المغرب، رابع بلد عربي من حيث كثافة السكان، بعد مصر السودان و الجزائر. لذا في هذا المقال ستجد عدد سكان المغرب حسب اخر احصاء، نسبة الديانات في المغرب، توزيع السكان حسب الجنس، الجهات، الحالة الاجتماعية…

التركيبة السُكانية في المغرب حالياً في مرحلة تغيير كبيرة؛ حيثُ قلّت نسبة النموّ الديموغرافي بشكل كبير، وقلّ عدد أفراد الأُسرة بسبب تراجُع معدّلاتالولادة لدى اغلب الاسر المغربية و ذلك راجع لعوامل خارجية كالانشغال بالتعلم او العمل، كما انها اصبحت تركز على إنجاب أعداد قليلة من الأطفال خصوصا في العالم الحضري
تُشكِّل المغرب إحدى أكبر الدُول المُصدِّرة للمُهاجرين، خاصةً إلى اوروبا، حيثُ دفعت الأحوال الاقتصاديّة الصعبة العديد من العائلات إلى الهِجرة بحثاً عن فُرصٍ أفضل.

تأوي فرنسا أكبر نسبة مغاربة خارج وطنهم الأم، حيث يقال أن هناك أكثر من مليون مغربي في فرنسا، تليها إسبانيا بحوالي 700,000 نسمة، كذلك هناك تجمعات مغربية كبيرة في كل من هولندا، بلجيكا، إيطاليا، وكندا.

عدد سكان المغرب حسب اخر احصاء (2014)

(اي رقم او معلومة عن عدد سكان المغرب بعد سنة 2014 فهي مجرد تقدير)

حسب إحصاء سنة 2014، يبلغ عدد سكان المغرب 242 848 33.

المندوبية السامية المغربية للتخطيط

توزيع سكان المغرب حسب :

جهات المملكة

في عام 2014، حسب آخر إحصاء فقد إحتلت جهة الدار البيضاء سطات أكبر عدد من السكان 773 826 6 نسمة، تليها جهة الرباط سلا القنيطرة بـ 585 552 4 نسمة، ثم جهة مراكش آسفي بـ 767 504 4 نسمة.

الجنس و العمر

حسب إحصاء سنة 2014، يبلغ عدد سكان المغرب 242 848 33.[18]

  • الذكور: 522 747 16
  • النساء: 562 862 16
  • أقل من 6 سنوات: 12.1%
  • ما بين 6 – 14 سنة: 16.1%
  • ما بين 15 – 59 سنة: 62.4%
  • فوق 60 سنة: 9.4%

الحالة الاجتماعية

  • عازب/عازبة: 53.2%
  • متزوج/متزوجة: 41.4%
  • مطلق/مطلقة: 1.6%
  • أرمل/أرملة: 3.9%

نسبة البطالة

  • حسب إحصاء 2014، تبلغ نسبة البطالة 16%

نسبة الأمية

حسب إحصاء 2014، تبلغ نسبة الأمية بالمغرب 32%.

اللغات

العربية، الأمازيغية، الدارجة، تاشلحيت، الحسانية، الإسبانية ،الفرنسية.

ويبقى استعمال الإنجليزية ضعيفاً في المغرب رغم تدريسها في المدارس كلغة أجنبية ثانية بعد الفرنسية التي تعتبر اللغة الجنبية الاولى في المملكة.

Post Author: admin

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *