الحمام-الزاجل

الحمام الزاجل – حقائق مدهشة عن حمام الزاجل

الحمام الزاجل

الحمام الزاجل، هو أحد انواع الحمام ذات الارتباط الوطيد بالانسان. فقد كان يستعمل فيما قبل لنقل الرسائل بين الناس و كبار الشخصيات من بلد لاخر، و ذلك عن طريق ربط الرسالة في أحد قدميه. فما يميزه هو الوفاء والرجوع دائما لموطنه الأصل. وهو حمام من أصول أفريقية وخصوصا من السودان وليبيا والجزائر، ما يأكد ارتباطه الكبير بالحضارات العربية.

حقائق و معلومات عن الحمام الزاجل

1. تاريخه

  • اسخدم حمام الزاجل أول مرة لأغراض حربية عام 24 قبل الميلاد، من طرف الرومانيّ ماركوس يونيوس بروتس، للتواصل مع حلفائه.
  • أصوله أفريقية وخصوصا من السودان وليبيا والجزائر.
  • العرب هم أوائل الأمم التي عرفت اهمية الحمام الزاجل وتربيته واهتمت بانسابه ووضعت الكتب والدراسات في طبائعه وامراضه وعلاجه.

2. مميزاته

  • لديه القدرة الطبيعية على رسم خارطة المجال المغناطيسي للارض، التي يستعين بها في معرفة طريق العودة إلى موطنه.
  • يتميز الحمام الزاجل بين الحيوانات بسرعته غير المعتادة، فهي تتراوح بين 50-65 كلم في الساعة.
  • سرعة الحمام تختلف حسب عدة عوامل منها: العمر، الجنس، المسافة المقطوعة.
  • الحمام الزاجل لا ينسى موطنه ولو مرة السنين فهو دائما ما يرجع الى أصله.
  • من مميزاته الراحة والهدوء.

3. شكله

  • من مميزات حمام الزاجل لون عيونه الأحمر البراق، و قد تكون بهالة بيضاء في بعض الاحيان.
  • شكله مقوس اذا شاهدته من الجانب و هو ما يضفي عليه جمالية المنظر.
  • لون منقاره الرفيع أسود.
  • حمام الزاجل يتميز بحافتي منقار مستقيمتين، حيث انهما ينطبقان على بعضهما بشكل متكامل.

4. فراخه

  • حمام الزاجل يحتضن أبناءه حتى ولو أصبحوا قادرين على الطيران.
  • فراخ الحمام تبدأ الطيران في سن الخمسة أسابيع فقط. لكنها تحتاج لمدة لا تقل عن ستة أسابيع لتصبح قادرة على الطيران بشكل عادي.

5. أمراضه

  • الكنكر أو قرحة الأكل من بين الأمراض التي تصيب الحمام، لكن المشكلة أنه ينتقل بسرعة بين الطيور.
  • مرض الكوكسيديا يصيب أمعاء الحمام مما يؤدي بها الى تلف عملية الهضم.
  • الهزاز (بورقيبة) من الامراض التي تصيب الحمام والتي لا علاج لها.
  • القمل من بين الطفيليات التي تصيب الحمام بكثرة.

Post Author: admin

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *